دار القرب بجماعة أنزالت لعظم بإقليم الرحامنة

 

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة لسنة 2018، تم الإعلان من طرف الاتحاد عن إطلاق مشروع دار القرب  بشراكة مع بريد المغرب، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، المرصد الوطني لحقوق الطفل والتي تعد تجربة نموذجية وآلية قريبة من المواطنين تبتغي تعزيز الإدماج والإنصات الاجتماعي وتطوير نظم الرعاية والحماية الاجتماعية ل لنساء والأطفال.

و تعتبر «دار القرب» فضاء لضمان القرب والإدماج والإنصاف الاجتماعي للمواطنين والمواطنات، ويستهدف بالخصوص الأشخاص في وضعية هشاشة في العالم القروي وشبه الحضري، من أجل الاستفادة من الخدمات الأساسية ذات الطابع الاجتماعي والطبي والتربوي والقضائي عند الاقتضاء، لتشجيع وتفعيل المشاركة المواطنة من خلال تمكين النساء والشباب من المساهمة الفردية والجماعية في الحياة العامة، وتوجيههم وإرشادهم من طرف فريق العمل، لتطوير ودعم قدراتهم ومهاراتهم وتكويناتهم باعتبارهم أطر وكفاءات الغد، ورافعة حقيقية للتنمية المحلية المستدامة والشاملة التي تفترض “التدبير عن قرب” التي تضم العديد من الفضاءات كمرحلة أولى :

وتهدف دار القرب إلى العمل على ربط قنوات للتواصل مع المصالح المعنية بتوفير الخدمات للمواطنين وذلك قصد توفير مدخل موحد للخدمات و تسهيل ولوج الفئات المستهدفة لها لاسيما المرأة والطفل من خلال :