الاتحاد الوطني لنساء المغرب يحتفي باليوم العالمي للمرأة عبر إطلاق برامج تنموية لفائدة النساء والفتيات

     تنفيذا للتوجيهات الرائدة لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا مريم، رئيسة الاتحاد الوطني لنساء المغرب، الرامية إلى النهوض بوضعية المرأة وحماية حقوقها، يحتفي الاتحاد الوطني لنساء المغرب باليوم العالمي للمرأة هذه السنة بإطلاق مجموعة من البرامج التنموية على مدى شهر مارس لفائدة النساء والفتيات بالعديد من مدن وجهات المملكة، وذلك أخذا بعين الاعتبار التدابير الاحترازية والوقائية ضد انتشار فيروس كوفيد 19.

     حيث أطلق الاتحاد الوطني لنساء المغرب فضاء لتسويق منتوجات التعاونيات المحلية والجهوية " Market  UNFM''   بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط، وذلك تشجيعا للمبادرات النسائية الرائدة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني المحلي والجهوي.

     يروم هذا الفضاء، الفريد والأول من نوعه بجهة بني ملال - خنيفرة  إلى تسهيل عملية التسويق بالنسبة للنساء المقيمات في العالم القروي وشبه الحضري، كما يهدف إلى النهوض بالأوضاع الاقتصادية للفئات الاجتماعية ذات الدخل المحدود.

     كما تم بمناسبة 8 مارس توقيع اتفاقية شراكة بين الاتحاد الوطني لنساء المغرب وصندوق الأمم المتحدة للسكان مدتها ثلاث سنوات، والتي تهم تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة للأمهات والمواليد الجدد، وتوجيه الجهود نحو المجال القروي وشبه الحضري عبر إجراءات تسعى إلى تقليص وفيات الأمهات عند الولادة والمواليد الجدد.

     كما تروم الاتفاقية مكافحة العنف ضد النساء والفتيات عبر توظيف الذكاء الاصطناعي من خلال الاستثمار في تطوير وظائف أول روبوت محادثة (ChatBot)، تحت اسم "NajatBot"، الذي تم إطلاقه في دجنبر 2020 عبر تطبيق المراسلة الفورية "Messenger" للشبكة الاجتماعية Facebook لتحسين استفادة النساء والفتيات ضحايا العنف من خدمات الرعاية المختلفة والحماية والدعم على المستوى الوطني.