الاتحاد الوطني لنساء المغرب يخلد

اليوم الوطني للمرأة على مستوى الجهات الاثني عشر للمملكة

خلال الفترة الممتدة ما بين 10 إلى غاية 23 أكتوبر 2022

 

في إطار التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله، بمناسبة الذكرى الثالثة والعشرين لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين الرامية إلى ضرورة المشاركة الكاملة للمرأة المغربية في كل المجالات، لأن تقدم المغرب يبقى رهينا بمكانة المرأة وبمشاركتها الفاعلة في مختلف مجالات التنمية، وتنفيذا للتوجيهات السديدة لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا مريم رئيسة الاتحاد الوطني لنساء المغرب الرامية إلى النهوض بأوضاع المرأة والفتاة، وانخراطا للاتحاد الوطني لنساء المغرب في هذه الدينامية، يخلد الاتحاد اليوم الوطني للمرأة من خلال تنظيم الجمعيات الجهوية المعتمدة لدى الاتحاد مجموعة من الأنشطة والفعاليات على مستوى الجهات الاثني عشر للمملكة، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 10 إلى غاية 23 أكتوبر 2022.
ويعتبر الاتحاد الوطني لنساء المغرب هذه المناسبة محطة لاستحضار المنجزات التي تم تحقيقها لصالح المرأة، والوقوف على الصعوبات والتحديات التي لا تزال تواجه تمكين المرأة من حقوقها، لذلك ستخصص الأنشطة للقضايا الهامة والراهنة التي تهم المرأة والفتاة، من أبرزها العنف الرقمي والحماية الرقمية داخل الوسط المدرسي في كل من :
 جهة الدار البيضاء – سطات، وجهة بني ملال – خنيفرة، وجهة العيون الساقية الحمراء، وجهة الداخلة – وادي الذهب

ومحاربة الهدر المدرسي خاصة لدى الفتاة القروية وآثار الهدر المدرسي على الصحة النفسية للفتيات المنقطعات عن الدراسة بكل من جهة مراكش – أسفي وجهة طنجة - تطوان – الحسيمة وجهة الدار البيضاء - سطات


والحماية القضائية للنساء في وضعية صعبة بكل من جهة درعة تافيلالت، وجهة الشرق، وجهة سوس ماسة، وجهة فاس – مكناس


والحماية الاجتماعية للصانعات التقليديات للمستفيدات من برامج الاندماج السوسيو مهني للاتحاد الوطني لنساء المغرب بكل من جهة بني ملال – خنيفرة وجهة الشرق، والتمكين الاقتصادي للنساء من خلال إبراز دور المقاولة النسائية كرافعة التنمية الاقتصادية الاقليمية بكل من جهة بني ملال - خنيفرة و جهة طنجة - تطوان - الحسيمة من خلال المعرض العربي لتثمين المنتوجات النسائية.

والرعاية الصحية لفائدة النساء والأمهات والمواليد الجدد بكل من جهة الشرق، وجهة الرباط سلا القنيطرة، وجهة مراكش - آسفي، وجهة كلميم وادي نون ودور المرأة في أهمية الحفاظ على الماء بجهة الشرق.